أرض زيكولا هي رواية من تأليف الكاتب عمرو عبد الحميد صدرت كنسخة أولى سنة 2010 وأعادت عصير 
الكتب للنشر والتوزيع إصدارها سنة 2015 .
احتلت الرواية المركز الثاني في قائمة أكثر الكتب مبيعا في سنة 2016 لمكتبة كتابيكو وعصير الكتب بعد أرض الإله. هي رواية خيالية بطلها شاب من قرية البهو فريك يجد نفسه يوما في أرض لا تتعامل بالنقود كسائر البشر، وبدل ذلك وحدات الذكاء فكل عمل مقابل مال في أرضنا يعادل هناك قيمة معينة من وحدات الذكاء.

ملخص الرواية

بطل هذه الرواية هو خالد شاب ذو 28 عاما من قرية البهوفريك يتقدم لخطبة فتاة للمرة الثامنة ويقبل بالرفض من والدها بداعي أنه يريد لابنته شابا غير عادي، يحاول بعدها خالد القيام بشيء يتسنى له من خلاله الوصول لشيء يرضي باله. يقرر القيام برحلة في سرداب فوريك المتواجد بالقرية ذلك السرداب الذي تحوم حوله إشاعات وحقائق عديدة، منها أنه كان المكان الأخير الذي زاره والدا خالد. فيلتجئ لجده ليستدعي هذا الأخير صديقا له ويمنح خالد كتابا قديما لشخص سبق أن زار السرداب إلا أن ذلك الكتاب غير مكتمل. يدخل خالد السرداب في ليلة مقمرة وبعد مسيرة طويلة يحدث انهيار به، بعد نجاة خالد يجد نفسه في صحراء قاحلة بها شخصان يدلانه عن مدينة قريبة كانت تلك أرض زيكولا والتي كانت تعرف في ذلك اليوم احتفالا بيومها الخاص يوم الزيكولا، يدخل خالد المدينة ويتعرف على يامن وصديقه إياد اللذان يخبرانه بقوانين زيكولا وكيف يتعامل الناس بوحدات الذكاء بدل المال وكيف يذبح أفقر(أغبى) من بالمدينة في يوم الزيكولا بعد اختيار لعبة الزيكولا له .وعندما يقرّر الخروج يخبرونه بأن الباب الذي دخل منه قد أغلق ولن يفتح إلا في السنة القادمة يوم الاحتفال، يتعرف بعد ذلك خالد على الطبيبة أسيل التي تساعده في باقي رحلته في البحث عن كتاب علم خالد بأنه أغلى كتاب بيع في أرض زيكولا ويتحدث عن وهم سمي بسرداب فوريك وهذا الكتاب كان مع شخص قدم المدينة منذ عشرين عاما، يعرف بعدها أن صاحب الكتاب كان والده، فبدأ خالد العمل رفقة صديقه يامن لجني المزيد من وحدات الذكاء التي يتطلبها الكتاب، والبحث كذلك عن صاحب الكتاب رفقة أسيل، ليتبين في الأخير أن مالك الكتاب هو أخو خالد والذي تحصل عليه بعد أن قتل والده.تطلب الكتاب الكثير من وحدات الذكاء خاصة أن أخاه كان كثير الطمع والاستغلال. يبدأ بعدها خالد بتتبع طريق الخروج الشيء الذي استنفذ الكثير من وحدات الذكاء ليجد نفسه بحلول يوم الزيكولا من الثلاثة الأكثر فقرا في المدينة إذ أنه لم يكن ينتظر قدومه قبل أن تلد زوجة الملك مولادا ذكرا. يقوم بعدها أصدقاء خالد بمغامرة أخرى لإنقاذه وإخراجه من أرض زيكولا ويدفع ذلك أسيل لأن تصبح خائنة لأرض زيكولا ومخترقة لقوانينها فتغادر المدينة ويغادر خالد أرض زيكولا ويعود لمصر.
أرض زيكولا هي رواية من تأليف الكاتب عمرو عبد الحميد صدرت كنسخة أولى سنة 2010 وأعادت عصير 
الكتب للنشر والتوزيع إصدارها سنة 2015 .
احتلت الرواية المركز الثاني في قائمة أكثر الكتب مبيعا في سنة 2016 لمكتبة كتابيكو وعصير الكتب بعد أرض الإله. هي رواية خيالية بطلها شاب من قرية البهو فريك يجد نفسه يوما في أرض لا تتعامل بالنقود كسائر البشر، وبدل ذلك وحدات الذكاء فكل عمل مقابل مال في أرضنا يعادل هناك قيمة معينة من وحدات الذكاء.

ملخص الرواية

بطل هذه الرواية هو خالد شاب ذو 28 عاما من قرية البهوفريك يتقدم لخطبة فتاة للمرة الثامنة ويقبل بالرفض من والدها بداعي أنه يريد لابنته شابا غير عادي، يحاول بعدها خالد القيام بشيء يتسنى له من خلاله الوصول لشيء يرضي باله. يقرر القيام برحلة في سرداب فوريك المتواجد بالقرية ذلك السرداب الذي تحوم حوله إشاعات وحقائق عديدة، منها أنه كان المكان الأخير الذي زاره والدا خالد. فيلتجئ لجده ليستدعي هذا الأخير صديقا له ويمنح خالد كتابا قديما لشخص سبق أن زار السرداب إلا أن ذلك الكتاب غير مكتمل. يدخل خالد السرداب في ليلة مقمرة وبعد مسيرة طويلة يحدث انهيار به، بعد نجاة خالد يجد نفسه في صحراء قاحلة بها شخصان يدلانه عن مدينة قريبة كانت تلك أرض زيكولا والتي كانت تعرف في ذلك اليوم احتفالا بيومها الخاص يوم الزيكولا، يدخل خالد المدينة ويتعرف على يامن وصديقه إياد اللذان يخبرانه بقوانين زيكولا وكيف يتعامل الناس بوحدات الذكاء بدل المال وكيف يذبح أفقر(أغبى) من بالمدينة في يوم الزيكولا بعد اختيار لعبة الزيكولا له .وعندما يقرّر الخروج يخبرونه بأن الباب الذي دخل منه قد أغلق ولن يفتح إلا في السنة القادمة يوم الاحتفال، يتعرف بعد ذلك خالد على الطبيبة أسيل التي تساعده في باقي رحلته في البحث عن كتاب علم خالد بأنه أغلى كتاب بيع في أرض زيكولا ويتحدث عن وهم سمي بسرداب فوريك وهذا الكتاب كان مع شخص قدم المدينة منذ عشرين عاما، يعرف بعدها أن صاحب الكتاب كان والده، فبدأ خالد العمل رفقة صديقه يامن لجني المزيد من وحدات الذكاء التي يتطلبها الكتاب، والبحث كذلك عن صاحب الكتاب رفقة أسيل، ليتبين في الأخير أن مالك الكتاب هو أخو خالد والذي تحصل عليه بعد أن قتل والده.تطلب الكتاب الكثير من وحدات الذكاء خاصة أن أخاه كان كثير الطمع والاستغلال. يبدأ بعدها خالد بتتبع طريق الخروج الشيء الذي استنفذ الكثير من وحدات الذكاء ليجد نفسه بحلول يوم الزيكولا من الثلاثة الأكثر فقرا في المدينة إذ أنه لم يكن ينتظر قدومه قبل أن تلد زوجة الملك مولادا ذكرا. يقوم بعدها أصدقاء خالد بمغامرة أخرى لإنقاذه وإخراجه من أرض زيكولا ويدفع ذلك أسيل لأن تصبح خائنة لأرض زيكولا ومخترقة لقوانينها فتغادر المدينة ويغادر خالد أرض زيكولا ويعود لمصر.
0 Blogger تعليقات
Disqus
0 تعليق

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1أن يكون التعليق خاص بمحتوى التدوينة
2أي سؤال خارج محتوى التدوينة يرجى استخدام ركن الأسئلة